الاثنين، 18 أبريل، 2016

أقوى مراجعة فى اللغة العربية للثانوية العامة



المراجعة الأولى 
  نصوص " غربة وحنين "   القراءة  " قيم إنسانية "  القصة " الفصول 1 - 4 " أدب  " مدرسة الإحياء والبعث "
                                         بلاغة   -   نحو

النحو

 (هل يمكن أن يَنزع الحب الكراهية والحقد من القلوب ويجعلها أكثر طهراً .. نِعم الحياة التي يُغتال فيها الظلم ولا ينبت فيها إلا جذور العدل الراسخة لتستقر في وجدان كل إنسان فالحب أيها البشر فما أعظمه من شعور يجعل حياة البشر مستقرة ) .
( أ ) - أعرب ما فوق الخط في القطعة :
1 - الظلم :
2 - ينبت: 
3 - كل: 
4 - مستقرة: 
(ب) - استخرج من القطعة :
1 - اسم تفضيـــل : ................................ 2 - أسلوب مــدح :  
3 - أسلوب تعجــب : ................................. - المتعجب منه :  
4 - اسم فاعل: ....................................... - فعله : ..
5 - أسلوب إغراء : .................................. - إعراب المغرى به : .....................
6 - فعلاً مضارعاً منصوباً : ........................ - إعرابه : .............................
7 - نعتاً جملة : .................................... - محلها الإعرابي :  
8 - أسلوب استثناء : ............................... - إعراب المستثنى :  .
9 - مصدراً مؤولاً : ................................ - محله من الإعراب :  
10 - بدلاً : .......................................... - إعرابه :  
11 - مصدراً : ....................................... - نوعه :  
(جـ) - هات من الفعل (يغتال) اسم مفعول في جملة من عندك .

(د) - (إنما نحن مسالمون - إنما ينزع الحب الكراهية) . احذف "ما " واكتب الجملتين صحيحتين.
1ــ
2ــ
(هـ) - (تعود) اجعل الفعل واجب التوكيد مرة ، وجائز التوكيد مرة .

(و) - اجعل الفعل (ينطلق) مبنياً بطريقتين مختلفتين في جملتين من عندك .

(ز) - كيف تكشف في معجمك الوجيز عن معنى كلمة (تستقر - حياة) ؟
          
(و)  -  هات المصدر الميمي واسمي الزمان والمكان من الفعل (اجتمع) في ثلاث جمل مختلفة.
1  -  المصدر الميمي :   
2  -  اسم الزمان :   
3  -  اسم المكان :  

(ز)  -  (الرجال يدعون إلى السلام ويسعون إليه) . اجعل المبتدأ للمؤنث وغير ما يلزم .

(ح)  -  ما نوع لا في الجمل التالية :
1  -  لا صاحب علم بخيل : 
2  -  تسعى الأمة العربية إلى السلام لا الحرب : 
3  -  الجهلاء لا يحرصون على العلم : 
4  -  لا تنهَ عن خلق وتأتي مثله :

(ط)  -  ما نوع ما فيما يأتي :
1  -  و ما محمد إلا رسول .
2  -  احرص على ما أمرك الله به .
3  -  ما تفعلوا من خير تجنوا ثمرته .
4  -  ما سبب تفوقك ؟

" النصوص "

  " غربة وحنين " :
1-  اختلافُ النَّهارِ واللَّيْلِ يُنْـسِي   اِذْكُرَا لي الصِّبَا وأَيَّامَ أُنْسِي
2-  وَصِفا لِي مُلاوَةً مِنْ شَــبابٍ  صُوِّرَتْ مِنْ تَصَوُّراتٍ وَمَسِّ
3-  عَصَفَتْ كالصَّبَا اللَّعُوبِ ومَرَّتْ   سِنَةً حُلْوَةً ولَذَّةَ خـَــلْسِ

(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
     -  بين " الصبا و الصبا " : (سجع - جناس - تورية - ازدواج)
     -  مضاد (الصبا) : (الكبر - الكهولة - الشيخوخة - الطفولة)
     -  مادة (سِنة) : (وسن - سنن - سنو - سني)
     -  المقصود من " اختلاف " : (الخلاف - النزاع - الصراع - التعاقب)
(ب) - حاكى (قلد) شوقي القدماء في مطلع قصيدته . اشرح .


(جـ) - استخرج من الأبيات :
1 - خيالاً مركباً ، ووضحه .


2 - أسلوباً إنشائياً :                                                  الغرض منه :

2 - إطناباً ، ووضحه .

(د) - للنقاد رأي في قول الشاعر (عصفت) . وضح .

(هـ) - استعان الشاعر بأكثر من محسن بديعي في البيت الأول . وضح  .

(و) - في البيت الثالث يظهر حزن الشاعر واضحاً . اشرح ذلك .


****************************************************************
4- وسَلا مِصْرَ هَلْ سَلا القَلْبُ عَنْها   أَوْ أَسَا جُرْحَهُ الزَّمانُ المُؤَسِّي؟
5- كُلَّمَا مــــَرَّتِ  اللَّيالي عَلَيْه   رَقَّ وَ العَهْدُ في اللَّيالي تُقَسِّـي
6- مُسْـــتَطارٌ إذا  البَوَاخِرُ رَنَّتْ   أوَّلَ اللَّيْلِ أَوْ عَوَتْ بَعْدَ جَـرْسِ
7- رَاهِبٌ في الضُّلوعِ  للسُّفْنِ فَطْنٌ   كُلَّمَا ثُرْنَ شـَــاعَـهُنَّ بنَقْسِ
(أ) - أكمل ما يأتي بوضع ما تراه صحيحاً مكان النقط :
    - مرادف (شاعهن) : (حيّاهن - ودعهن - فارقهن - نشرهن)
    - جمع (راهب) : (رهبان - رواهب - رهاب - رهايب)
    - مرادف (نقس) : (بكاء - صوت الجرس - حسرة - قلة)
    - (سلا مصر) معناها : (نسيانها - مناقشاتها - سؤالها - إهمالها)
    - مرادف (المؤسي) : (المسلي - المضر - المعالج - المؤيد)
(ب) - ماذا يطلب الشاعر من رفيقيه ؟
وما تأثير صوت البواخر عليه ؟
ولماذا كان اهتمامه مركزاً على السفن ؟

(جـ) - أي التعبيرين أجمل وأدق :ولماذا؟
1 - (إذا البواخر رنت) ، (إن البواخر رنت) ؟

2 - (البواخر .. عوت) ، (البواخر .. صفرت) ؟ ولماذا ؟

(د) - استخرج من الأبيات :
1 - أسلوباً إنشائياً :                                            -  الغرض منه : 
2 - صورة بيانية :                                             -   قيمتها :
3 - إيجازاً بالحذف : 
4 -  إطناباً ، وبين نوعه :
5 - أسلوب قصر ، و بين غرضه :
6 - خيالاً ممتداً :

(هـ)  -  استخرج من البيت الأول لونين بديعيين مختلفين ، ووضح سر جمالهما .




8 - يا بْنَةَ اليَمِّ ما أبوكِ بَخِـــــيلٌ  مَالَهُ مُولَعًا بمَنْعٍ وحَــــبْسِ ؟
9 - أَحـَــــرَامٌ على بَلابِلِهِ الدَّوْحُ   حلالٌ للطَّيْرِ مِنْ  كُلِّ جِـــنْسِ ؟
10 - كُلُّ دَارٍ أَحَـــــقُّ بالأَهْلِ إِلا   في خبيثٍ مِنَ المَذاهِبِ رِجْــسِ
11 - نَفَسِي مِرْجَلٌ وقَلْبِي شِـــرَاعٌ   بهِما في الدُّموعِ سِـيرِي وأَرْسِي
12 - وَاجْعَلِي وَجْهَكِ الفَنَارَ ومَجْـرَاكِ  يَدَ الثَّغْرِ بينَ (رَمْلٍ) وَ (مَكْــسِ)

(أ) - اختر الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
    - مرادف (مولعاً) : (مغرماً - مشتاقاً - محباً)
    - مضاد (خبيث) : (نقي - نظيف - طيب)
    - مفرد (الدوح) : (الداحة - الدحية - الدوحة)
    - جمع (رجس) : (أرجس - أرجاس - رجاس)

(ب) - ما العاطفة التي تشف عنها الأبيات ؟ وما أثرها في التعبير ؟


(جـ) - في الأبيات السابقة يتعجب شوقي ويستنكر ويقرر . وضح ذلك .


(د) - استخرج من الأبيات حكمة - كناية - استعارة تصريحية - حسن تقسيم .
- الحكمة : 
- الكناية : 
- الاستعارة التصريحية : 
- حسن تقسيم :

(هـ) - بيّن ثلاثاً من خصائص الكلاسيكية في نص شوقي .
1ــ
2ــ
3ــ
(و) - هات مما حفظت ما يدل على المعاني الآتية:
1 - فترة الشباب مرت مسرعة .

2- مصر محفورة في القلب .

3 - وطني هو جنتي .

***********************************************************
13- وَطَنِي لَوْ شُغِلْتُ بالخُلْدِ عَنْه  نَازَعَتْنِي إلَيْه في الخُلْدِ نفْسِي
14- وَهَفا بالفؤادِ في سَــلْسَبِيلِ ظَمَأٌ للسَّوادِ من (عَيْنِ شَمْسِ)
15- شَهِدَ الله لَمْ يَغِبْ عَنْ جفوني شَخْصُهُ ساعةً ولَمْ يَخْلُ حِسِّي

(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي :
    - المقصود بـ " سواد " : (عامة الناس - الضواحي المحيطة بالمدينة - سواد اللون)
    - مضاد  " ظمأ " : (عطش - ارتواء - جفاف)
    - مفرد " جفون " : (جفن - جافن - جفنة)
    - المقصود بـ " شهد " : (قدر - علم - أنعم)
    - تنكير " ساعة " يفيد : (التكثير - التقليل - التعظيم)
    - تأثر شوقي في هذه القصيدة بـ(أبي تمام - أبي العلاء - البحتري - المتنبي) .
    - يسمى هذا التأثر بـ(المعارضة الشعرية - السرقة الأدبية - التضمين - الاقتباس) .


(ب) - يرى بعض النقاد أن شوقياً قد بالغ في حبه للوطن في البيت الثالث عشر .. ناقش ذلك .

(جـ) - استخرج من الأبيات :
كناية                                                         سر جمالها
مجازاً                                                       سر جمالها .

(د) - تحت أي أغراض الشعر يندرج هذا النص ؟
 وما خصائصه ؟


(هـ) - ما السمات الفنية لشعر أحمد شوقي ؟





" الأدب "

س1 : ما الطريق الذي سلكه تلاميذ البارودي للتعلم منه ؟



س3 : ما سمات التجديد عند تلاميذ البارودي ؟  (يكتفى بثلاث نقاط)
1ــ
2ــ
3ــ
س4 : ما أهم ملامح تطوير الشعر على يد شوقي؟
1ــ
2ــ
3ــ
س5 : ما محاولات أحمد محرم لتطوير منهج البارودي ؟


س6 : هل تخلى تلاميذ البارودي عن القديم كلية في شعرهم ؟  وضح ؟













" القصة "
الفصل الأول جاء في امتحان : [الدور الأول 2009 م]
1- (وكان كثيرا ما يستيقظ فيسمع تجاوب الديكة وتصايح الدجاج , ويجتهد في أن يميز بين هذه الأصوات المختلفة. فأما بعضها فكانت أصوات ديكة حقا , وأما بعضها الآخر فكانت أصوات عفاريت تتشكل بأشكال الديكة وتقلدها عبثاً و كيدًا) .

(أ) - اختر الإجابة الصحيحة من بين القوسين :
  - بين (تجاوب - تصايح) : (ترادف  -  تنويع  -  تفسير  -  تضاد)
 - (فتحمله أخته بين ذراعيها كأنه الثُمامة) تعبير يدل على : ( نشاطه - سعادته - نحافته - حبه)
    - مقابل (عبثاً) : (جَدًّا  -  عزماً  -  شجاعة  -  إقداماً)
    - يعرف الصبي قدوم الفجر من صوت : ( النساء - أبيه - أمه - إخوته)
    - مرادف (كيداً) : (خوفاً -  ظلماً -  مكراً  -  جبناً)

(ب) - متى كان الصبي يفضل الخروج من الدار ؟


(جـ) - ما الذي كان يشد انتباه الصبي عند خروجه من الدار ويجعله مستمتعاً ؟


(د) - ما الذي كان يخشاه الصبي عند خروجه ليلاً لسماع الشاعر ؟
(هـ) - لماذا كان الطفل يكره أن ينام مكشوف الوجه ؟


(و) - تعدَّدت الأصوات التي كان يسمعها الصبي وتنوعت مصادرها . وضح .



(ز) -  دلل على احترام الأسرة للأب من خلال فهمك للفصل الأول .



الفصل الثاني جاء في امتحان : [الدور الأول 2010 م ]

2 - (ولكن ذاكرة الأطفال غريبة أو قل : إن ذاكرة الإنسان غريبة حين تحاول استعراض حوادث الطفولة فهي تتمثل بعض هذه الحوادث واضحاً جليًّا ، كأن لم يمض بينها وبينه من الوقت شيء ثم يمحى منها بعضها الآخر كأن لم يكن بينها وبينه عهد)


(أ)  -  مرادف (استعراض) :  ................   مضاد (جلياً) : ........... - المراد بــ (يمحى)  

(ب)  -  عبر الكاتب عن تعجبه من ذاكرة الطفولة ، فما وجه الغرابة فيها ؟


(جـ)  -  لماذا كان الكاتب في طفولته يتمنى نزول القناة ؟


(د)  -  ماذا تعرف عن كل من " العدويين " و" سعيد الأعرابي" ؟


(هـ)  -  ما الذي تذكره الكاتب والذي لم يتذكره من ذكريات الطفولة ؟



الفصل الثالث جاء في امتحان : [الدور الثاني 2009م - الدور الثاني2010م]

3 - (كان سابع ثلاثة عشر من أبناء أبيه , وخامس أحد عشر من أشقته . وكان يشعر بأن له بين هذا العدد الضخم من الشباب والأطفال مكانًا خاصًّا يمتاز عن مكان إخوته وأخواته) .
(أ) - اختر :
    - والدة طه حسين : (ثانية زوجات والده - أولى زوجات والده - آخر زوجات والده)
    - أشقاء طه حسين : (عشرة - أحد عشر - خمسة)
    - أبناء والد طه حسين من زوجته الأولى : (سبعة - خمسة - اثنان)
    - جمع (خاصاً) : (خصائص - خواص - أخصاص)

(ب) - ما سر المعاملة الخاصة التي كان يلقاها الصبي من أسرته ؟


(جـ) - ما الذي كان يجده الصبي من كل أمه وأبيه وإخوته وأخواته في تعاملهم معه ؟


(د) - ما الذي استحالت (تحوّلت) إليه حفيظة الصبي في النهاية ؟ ولماذا ؟



 4 - (أصبح صبينا شيخاً وإن لم يتجاوز التاسعة لأنه حفظ القرآن ... دعاه أبوه شيخاً , ودعته أمه شيخاً , وتعوَّد سيّدنا أن يدعوه شيخاً ... وكان أبواه يكتفيان من تمجيده وتكبيره بهذا اللفظ الذي أضافاه إلى اسمه كبرًا منهما وعجبًا لا تلطفاً به ولا تحبباً إليه . أما هو فقد أعجبه هذا اللفظ في أول الأمر , ولكنه كان ينتظر شيئاً آخر من مظاهر المكافأة والتشجيع).

(أ) - المراد بـ(تكبيره).................         - (يتجاوز) : مرادفها : ........................

(ب) - متى وكيف أصبح الصبي شيخاً   ؟


(جـ) - ما المكافأة التي كان ينتظرها الصبي لحفظه القرآن ؟

(د) –  لِمَ ذكر الصبي أنه لم يكن خليقاً (جديراً ، مستحقاً) بلقب الشيخ ؟

****************************************************************
(كان هذا اليوم مشئوماً حقاً ، ذاق فيه صاحبنا لأول مرة مرارة الخزي والذلة والضعة وكُرْه الحياة) .

(أ‌)      -  ما مرادف (الضعة) ؟
(ب‌)  و ما مضاد (الذلة) ؟
(ت‌) و ما جمع (الحياة) ؟

(ب)  -  ما اليوم المتحدث عنه في العبارة ؟

(جـ) - (وأخذ يردد هذا اللفظ وفتح عليه أبوه فلم يستطع أن يتقدم خطوه أخرى ..
قال أبوه :  .. ولم يفتح عليه أبوه هذه المرة). ما المقصود بـ(فتح عليه أبوه -  ولم يفتح عليه) ؟

القراءة
" قيم إنسانية "

  (يرفع الإسلام من شأن الفرد اجتماعياً وعقلياً وروحياً وهو ارتفاع من شأنه أن يسمو بإنسانيته إذ حرره من الشرك وعبادة القوى الطبيعية وأسقط عن كاهله نير الخرافات وبدلاً من أن يشعر أنه مسخر لعوامل الطبيعة تتقاذفه كما تهوى نُبّه إلى أنها مسخرة له ولمنفعته).


(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي :
    1 - مرادف (يسمو) : (يزداد - يرتفع - يرتقى - يترفع)
    2 - مضاد (حرره) : (أخضعه - استعبده - أهانه - ذله)
    3 - جمع (كاهل) : (كهول - مكاهل - كهلة - كواهل)

(ب) - يرفع الإسلام من شأن الفرد اجتماعياً وعقلياً وروحياً . وضح ذلك .


(جـ) - لِمَ استحق الإنسان أن يكون خليفة الله في أرضه ؟


(د) - تناول المخدرات والمسكرات لا يتفق وتكريم الإنسان . وضح ذلك .

*******************************************************************
  (ودائماً يلفت الذكر الحكيم إلى سمو الإنسان وأنه يفضل عن سائر المخلوقات فقد خلق في أحسن تقويم وسوي وعدل وركب في أروع صورة ووهب من الخواص الذهنية ما يحيل به كل عنصر في الطبيعة إلى خدمته) .
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يلي :
    - المراد بـ (سائر المخلوقات) : (جميعها - معظمها - بعضها - التي تمشي منها)
    - مضاد (سمو) : ( نزول - تدنٍ - رجوع - تقهقر)
    - مفرد (المخلوقات) : (المخلوق - الخلقة - الخليقة)
    - مرادف (يفضُل) : ( يفوق - يُخصص - يعلو - يتقدم)
    - جمع (سائر) : (سيور - أساور - سواير - سوائر)


(ب) - إلامَ تشير العبارة ؟ وإلامَ تدعو الإنسان ؟ ولماذا ؟


(جـ) - ما الطرق التي اتبعها الإسلام للقضاء على الرق ؟وما أثر ذلك في بناء الدولة الإسلامية



(د) - علل : اتجاه الإسلام لإلغاء الرق تدريجياً .


(هـ) - ما الذي أوجبه الرسول - صلى الله عليه وسلم - على المسلمين في حروبهم ومعاملة الأمم المغلوبة ؟
 (و) - ما الذي أدى إلى انتشار الإسلام ؟
وما الغاية التي أرادها للإنسانية ؟


" البلاغة "

  تذكر قبل إجابة سؤال البلاغة
1 - إذا طلب منك أن تستخرج أسلوباً إنشائياً فابحث عن : (استفهام - نهي - أمر - نداء - تمنٍ)  

2 - إذا طلب منك أن تستخرج (محسنا ًبديعياً أو لوناً بديعياً) فابحث عن : (طباق  -  جناس  -  تصريع " في البيت الأول فقط "  -  حسن تقسيم ... ) .

3 - إذا طلب منك أن تستخرج (خيالاً - أو لوناً بيانياً) فابحث عن : (استعارة - كناية - تشبيه - مجاز) .
لاتنسَ أن : سر جمال الكناية : يكون دائماً الإتيان بالمعنى مصحوباً بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم .
- أما الاستعارة والتشبيه فغالباً ما يكون سر جمالهما : التشخيص أو التجسيم أو التوضيح .

4 - إذا سألك عن امتزاج الفكر بالوجدان ، فقم بشرح الأبيات مع توضيح العاطفة التي سيطرت على الشاعر و جعلته يكتب هذه الأبيات .

5 - إذا سألك عن أثر العاطفة في اختيار الشاعر للألفاظ ، فقم بتحديد العاطفة ، مع اختيار بعض الألفاظ المعبرة و الموضحة لهذه العاطفة دون شرح .



1ـــ   قال الشاعر يرثي ابنه:
" أواجِهُ موتك وحدي     وأجمعُ كلَّ ثيابِكَ وحدي
وألثمُ قمصانَكَ العاطراتِ   ورسمك فوق جواز السفر
وأصرخ  مثل المجانين وحدي  فكيف أقاوم سيف الزمان؟!
                        وسيفي انكسر" ..

(أ) - امتزج فكر الشاعر بوجدانه في الأبيات . وضح .



(ب) - ما الذي توحيه تكرار كلمة(وحدي)
 وعبارة (سيفي انكسر) ؟

(جـ) - استخرج من الأبيات :
1 - صورة بيانية ، ووضح سر جمالها .


2 - أسلوباً إنشائياً ، وبين غرضه .



 









2ـــ  في حب مصر يقول الشاعر :
إنها مصر ، و قد شـــاء هواها  أن يرد النفس عن حب سواها
لا تسلني السر و اسـأل من يراها  أي سحــر كامن طي ثراها ؟
أي  سحر في مياه النيل يسـري ؟  أضــياء دافق أم ذوب تبر ؟
أم رحيق من جانب الخلد يجري ؟   رشـــفة منه أفديها بعمري

(أ) - تبرز عاطفة الشاعر من خلال ألفاظه ، وتطل من ثنايا أفكاره . وضح ذلك .




(ب) - " وقد شاء هواها أن يرد النفس عن حب سواها " وضح الصورة في هذا التعبير مبينا أثرها في المعنى .


(جـ) - تكرر الاستفهام في الأبيات السابقة . فبمَ يوحي هذا التكرار ؟








 3ــــ  قالت شاعرة في وصف عالم اليوم :
مشارق الأرض تشكو من مغاربها  وكل جار له الأعداء جيــران
تناثر الود لا حُــبٌّ  فينظـمـه  ولا إخاء ولا عدلٌ و إحســان
فكل حيّ بجمع المال منشـــغل  و كلّ حيّ إلى الأحياء جوعـان
مات السلام وصار الكون مقـبرة  مليكها البغي والطاغوت سلطان


(أ) - وضح العاطفة المسيطرة على الشاعرة ، بين أثرها في انتقاء الألفاظ الموحية .



(ب) - " تناثر الودّ " : صورة خيالية ، اذكر نوعها ، وبين ما توحي به .


(جـ) - أتوافق الشاعرة فيما ذهبت إليه في قولها : " كل جار له الأعداء جيران " ؟ علل لما تقول .




(د) - استخرج من الأبيات : محسناً بديعياً وبين غرضه .























  

لغتنا الجميلة بحر عظيم

من أجل جيل يحب اللغة العربية ويفخر بالانتماء إليها ومن أجل تربية الذوق لدى الناشئة والمتعلمين أنشأت هذه المدونة فى الشعر والنثر والعروض والنحو وكل ما يخص اللغة العربية

أبو عبدالله. تدعمه Blogger.

Google+ Followers

تواصل

آخر الفيديوهات!

جميع الحقوق محفوضة لدى مدونة منارة المعلوميات 2014-2015

تصميم : عبد المغيث موراض